نقلاً عن راديو ارينا 27 مارس 2015م

ثبت أن ما تناقلته المواقع الالكترونية ووكالات الأنباء في يوم الجمعة الموافق للعشرين من مارس 2015م من انتهاك اثيوبيا للأراضي الارترية وضربها من ثم كلاً من منجم جبل بيشا لتعدين الذهب ومعسكر ماي عداقا للجيش الارتري خبر عارٍ من الصحة.

من جانب آخر تأكد تماماً أن ما تعرضت له المنطقتان المتضررتان من أضرار إنما كان من فعل تفجير قام به أفراد أو جماعات ما تزال مجهولة الهوية.

يجدر بالذكر أن المواقع الارترية والاثيوبية الالكترونية ظلت تتداول فيما بينها الخبر الذي أوردته صحيفة الصحافة السودانية عن تعرض منجم بيشا لغارات جوية اثيوبية دون التوثق من صحة الخبر من مصادر إضافية.

بما أن محطة راديو إرينا لم يتسنَّ لها حتى الآن التأكد من صحة وحقيقة الخبر الذي انتشر انتشاراً واسعاً، فسوف لن تألو جهداً في التحري عن الخبر.  

أيضاً ثبت لإرينا تماماً أن فجر ذلك اليوم المزعوم وقوع الغارة فيه لم يشهد اختراق أية طائرة من أي نوع للأجواء الارترية.

كما أفادت تحرياتنا عن الأضرار التي لحقت بالمنطقتين أن إحدى القذيفتين أو المادتين المتفجرتين لم تلحق أضراراً بل تناثرت في العراء دون إلحاق ضرر بينما ألحقت الأخرى ضرراً جزئياً.

شركة التعدين العاملة بالمنجم بدورها أوردت أن العمل الذي وصفته بالإجرامي والتخريبي ألحق بها أضراراً محدودة، إلا أنه لم يكن له من أثر يذكر علي إنتاجها التعديني.

كذلك تأكد أن ما لحق من أضرار بمعسكر ماي عداقا بضواحي مدينة دقي محري اقتصر علي أضرار مادية محدودة للغاية.

من جهتها أكدت المصادر الناقلة لهذا الخبر أن أجزاءاً من مدينة دقي محري قد سمعت صوت التفجير الذي جرى بالمعسكر الذي يوجد بالقرب منها.

هذا وبينما نفى بيان للشركة المعدنة حدوث أضرار بشرية بالمنجم وما حوله لم يتسن للراديو بعد وجود أضرار قد لحقت بالبشر في المعسكر المذكور.

أيضاً لم يثبت حتى اللحظة ورود أنباء عن أن جهة ارترية معارضة قد ادعت المسئولية عما حدث ذلك اليوم من ضربٍ لمنطقتي بيشا وماي عداقا.

     

 

النوع دون الخامسة من العمر من 5 – 15 فوق الثامنة عشر الجملة
ذكور 19 35 341 395
إناث 22 70 626 718
الجملة 41 105 967 1113

NewCivilSocietyStockholm 1

قدمت جمعية مائدة الحوار الارتري بإستوكهولم مساعدة مالية كبيرة لمعسكر معوقي حرب التحرير الارترية بكسلا قيمتها 5000 (خمسة آلاف) كرونة سويدية. وقد تسلمت رئيسة فرع الاتحاد بالسويد السيدة/ ألقانيش إساق المساعدة المالية نيابةً عن اتحاد المعاقين.

NewCivilSocietyStockholm 2

الجمعية تقوم بأعمال خيرية وانسانية عديدة كما تساعد الشبان الارتريين حديثي اللجوء علي حل مشكلاتهم وتدبر معاشهم.

اجتمع حشد كبير من الإرتريين في مدينة برمنغهام من قاطني المدينة وضواحيها مساء اليوم 15 مارس 2015 للإحتفاء بالذكرى الواحدة والخمسين لمعركة تقوربا التاريخية.

TogorubaBirmingham 1

بدأ السيدأن أحمد علي أحمد وسعيد عبدالهادي برنامج الإحتفال بالتركيز على فكرة أحتفال الإرتريين قاطني مدينة برمنغهام وضواحيها (المملكة المتحدة) حيث شددا على أهمية الإحتفال ومغزاه الكبير في ظل ظروف استثنائية تعيشها البلاد.

TogorubaBirmingham 2

بعد ذلك استهل المناضل نوري محمد عبدالله الاحتفال بتسليط الضوء على وقائع تلك المعركة وأهميتها التاريخية بإعتبارها أول مواجهة مباشرة بين نواة الثورة في مرحلتها الجنينية وقوات الإحتلال الإثيوبية. اردف المناضل نوري قائلاً أن انتصار تقوربا كان المدخل للانتصارات الباهرة والتي تراكمت حتى تحرير البلاد ودخول طلائع الجيش الشعبي إلى أسمرا.

بين المناضل نوري إنه وعلى الرغم من محدودية وضعف إمكانيات وحدات جيش التحرير في تلك المعركة وعدم تناسبها مع قدرات الجيش الإثيوبي لحظتها، استطاع ذلكم النفر من إلحاق هزيمة ماحقة بالجيش الإثيوبي إذ بلغت خسائره 68 قتيلاً فضلاً عن عشرات الجرحى مقابل 12 شهيدا فقط من المناضلين الأشاوس.

TogorubaBirmingham 3

قال السيد نوري مستطرداً ً أن الاحتفال بهذه المناسبة ليس لمجرد الإحتفال، بل لاستنباط العبر وإحياء ذاكرة الأجيال لكون هكذا مناسبات تعني كل الإرتريين وليس فئة بعينها لأن الهدف من خوضها كان تحرير البلاد بأسرها.

TogorubaBirmingham 4

الشيخ محمد جمعة أبو رشيد وإبراهيم حامد "كبوشي والاستاذ سيراك وآخرون قد تحدثوا حول الأهمية الكبيرة لمعركة تقوربا ومغزاها التاريخي مشددين على ضرورة الاستفادة من التاريخ وتجاربه دون أن يعني التشبث بذلك التاريخ ليكون قيدا حائلاً يسحبنا للوراء ويمنع تطلعنا للمستقبل عبر الحاضر.

للتدليل حول أهمية نقل تجاربنا التاريخية للأجيال الحالية، شدد الشيخ أبورشيد ضرورة الإهتمام بأحياء أحداث تاريخية والاحتفال بها واشراك الجيل الذي ولد خارج الوطن والعمل لربطهم بوطنهم الأم، لكون طول الغياب عنه يضعف الوشائج ويصيب الفرد بالوهن تجاه وطنه الأصلي.

TogorubaBirmingham 5

ساهم الشاعر علاوي حامد والمناضل حسن لقسي بقراءة قصديتين تحملان مضامين تمجد نضال الشعب الإرتري عامة ومعركة تقوربا خاصة. وقد نالت القصيدتان استحسان الحضور.

TogorubaBirmingham 6

قبل ختام الاحتفال فتح حوار مفتوح استهله السيد حامد ضرار بتسليط الضوء حول نضالات الشعب الإرتري في مرحلة النضال السياسي ولاحقا الكفاح المسلح الذي استمر لعقود ثلاث انخرط فيه الإرتريون بكل فئاتهم حتى تحقيق الاستقلال. وعلى الرغم من تحقيق حلم ذلك الاستقلال إلا أن حياة المواطنين في الداخل والمهجر اضحت على غير المتوقع جحيما لا يطاق الأمر الذي أضطر فيه كثير من الإرتريين وبالذات الشباب للهروب وترك البلاد. بعد هذه المقدمة تم طرح سؤال محوري انخرط فيها الحاضرون وهو: ما العمل لإخراج البلاد من عنق الزجاجة وإيقاف النزيف المستمر المتمثل في هروب المواطنين إلى خارج البلاد وهدر في مقدراتها على نحو يهدد وجودها؟

TogorubaBirmingham 7

بعد مداخلات وإبداء آراء وأفكار مختلفة من الحاضرين وعلى رأسهم الأستاذ القدير فضل تكروري صديق إرتريا الذي تقدم بمداخلة توضح الدور المناط بأبناء الجاليات في العمل من أجل الاندماج إيجابيا في مجتمعات المهاجر عبر الاهتمام بالعملية التعليمية وتبوء مواقع متقدمة بهدف تسويق القدرات والامكانات وبالتالي كسب قوة تأثير لنصرة قضايا التنمية والديمقراطية في البلدان الأم على نحو ينعكس إيجابيا في تغيير الواقع المتردي هناك وإثبات الوجود هنا حيث العيش في دول المهجر.

اختتم احتفال تقوربا 2015 وفي ذكراه الواحدة والخمسين بوعد من اللجنة المنظمة بتنظيم لقاء قريب لتوسيع دائرة نقاش السؤال المحوري: ما العمل؟

إدار الأخوان سعيد عبدالهادي وأحمد علي أحمد جلسة الإحتفال بسلاسة واقتدار وقد لعب اأحمد دوراً جاذبا من خلال القصائد الشعرية الجميلة للشاعر العراقي أحمد مطر التي ألقاها بأسلوب شيق ترك أثراًإيجابيا على الحضور. كما لعب الإستاذ سيد علي دوراً هاما في انجاح الفعالية من حيث الإعداد وتوثيق المناسبة صوتا وصورة لتبقى حدثا ذا مغزي في الذاكرة الجميعة للإرتريين المقيمين في المدينة وضواحيها.

برمنغهام- المملكة المتحدة

15 مارس 2015

لجنة تنظيم إحتفال تقوربا 2015

لندن: 4-2-2015: شارك أكثر من 100 إريترياً يعيشون في بريطانيا يشاركون في تقديم أدلة وشهادات حول انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في إريتريا إلى لجنة تقصي الحقائق بشأن حقوق الإنسان في إريتريا التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال زيارة اللجنة إلى المملكة المتحدة في الفترة بين 23 يناير و31 يناير 2015.

دعم ائتلاف لمنظمات حقوق الإنسان الإريترية التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها البعثة من خلال تعبئة الجمهور ورفع الوعي ومساعدة الضحايا الذي تطوعوا للإدلاء بشهاداتهم أو بتقديم معلومات. وبالرغم من أن العديد من الضحايا، وجدوها شاقة عاطفياً فقد عبروا عن استعدادهم لمواصلة في المشاركة في العملية التي يتوقع أن تسهم بزيادة التركيز على انتهاكات حقوق الإنسان التي اُرتكبت في إريتريا.

التقى فريق المحققين في لندن، وبرمنغهام، ومانشستر، وليدز وغلاسكو بضحايا وأسر ضحايا الذين يمتلكون معلومات مباشرة عن اعتقالات تعسفية، القتل خارج القانون، التعذيب، الاختفاء القسري، وانتهاك الحريات الدينية، الانتهاكات القائمة على نوع الجنس والانتهاكات ضد مجندي الخدمة الوطنية، الانتهاكات ضد حرية التعبير وحق التجمع وغيرها من الانتهاكات. بالإضافة إلى ذلك كانت هناك اجتماعات لمجموعات للتركيز على جوانب معينة عُقدت بحضور عضوين من لجنة تقصي الحقائق اللذين قُدم لهم تنويراً حول الخلفيات التي ارتكبت في ظلها الانتهاكات في إريتريا. وبسبب العدد الكبير من الأشخاص الراغبين في تقديم أدلتهم في المملكة المتحدة والمناطق الأخرى التي تتواجد فيها جاليات إريترية، قررت اللجنة تمديد الموعد النهائي لاستلام المعلومات، من التاريخ الذي كان محدداً سابقاً بــ 31 يناير، لمدة شهر آخر؛ حيث سينتهي الموعد الجديد لتقديم الملعومات في 28 فبراير 2015.

ويغتنم ائتلاف منظمات حقوق الإنسان الإريترية في المملكة المتحدة هذه الفرصة ليشكر أولئك الذين شاركوا بالإداء بشهاداتهم على نحو فردي أو من خلال مشاركتهم في المجموعات التي ركزت على جوانب معينة من انتهاكات حقوق الإنسان، مثلما يشكر أيضاً المجموعات والأفراد الذين سهلوا ورش العمل وإجراء المقابلات الفردية والجماعية.

ضم ائتلاف منظمات حقوق الإنسان: إرتريون من أجل الحقوق الإنسانية والديمقراطية

( EHRD-UK) إريتريون من أجل الحقوق الديمقراطية ( CDRIE) (( Release Eritrea ومركز سويرا لحقوق الإنسان (SCHR)

يحث ائتلاف منظمات حقوق الإنسان الإرتريين الذين لديهم معلومات أو كانوا ضحايا لانتهاكات مباشرة أو غير مباشرة لحقوقهم الإنسانية على الاتصال مباشرة بلجنة تقصي الحقائق من خلال البريد الإلكتروني أدناه:

: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

يمكن الحصول على المزيد من المعلومات حول عمل لجنة تقصي الحقائق من موقعها على الإنترنت:

http://www.ohchr.org/EN/HRBodies/HRC/CoIEritrea/Pages/commissioninquiryonhrinEritrea.aspx

Abdelkader Jellaniينعي حزب الشعب الديمقراطي الارتري الي الأمة الارترية وفاة الشهيد/ عبد القادر جيلاني أحد قادة النضال الارتري التحرري المسلح الذي وافته المنية بالعاصمة السودانية الخرطوم بعد معاناة طويلة مع المرض.

حزب الشعب الديمقراطي الارتري إزاء هذا الفقد الوطني الجلل لا يملك إلا أن يدعو للفقيد بواسع الرحمة والغفران وأن يلهمنا وآله وذويه أجمل الصبر وأحسن العزاء.

وإنا لله وإنا اليه راجعون

في العاشر في يناير الجاري لقاءٌ هام في مقر جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية في روتردام بهولندا. وضم عددًا من النشطاء السياسيين والمناضلين القدامى. وكان هذا الاجتماع مواصلة لبرنامج خطة تعبوية بدأ منذ أكثر من شهر.

استهل اللقاء بكلمة ألقاها المناضل عمر محمد أحمد ركّز فيه، بصفة أساسية، على ضرورة متابعة وكشف وتعرية تنامي الاستقطابات الإقليمية، أو ما يعرف بـ (Regionalism، Awragawi poletica)في صفوف المعارضة الإرترية، حيث أصبحت هذه الظاهرة تشكل عقبة أمام وحدة القوى الوطنية والديمقراطية والتوصل إلى استراتيجية واضحة المعالم في وضع نهاية لليل الطويل وإقامة نظام بديل يعكس طموحات الشعب الإرتري.

جرت – بعد ذلك – مناقشات مستفيضة حول محتوى الكلمة التي ألقاها المناضل عمر محمد، وسائر قضايا الموقف الراهن في معسكر المعارضة الديمقراطية. وفي الختام أكد اللقاء على النقاط التالية:

أولا: إجراء المزيد من المناقشات الجادة، بين كوادر تنظيمات المعارضة الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني، حول قضايا الموقف الراهن.

ثانيا: تشجيع المزيد من الأنشطة السياسية والفكرية بين القوى السياسية ذات الأطروحات المتشابهة.

ثالثًا: كشف وتعرية التيارات التي تشكل عقبة أمام تعميق الوعي الديمقراطي.

وفيما يلي نقدم كلمة المناضل عمر محمد أحمد وهي بعنوان:

الاستقطابات الإقليمية والنهج الديمقراطي لايلتقيان

حينما نتناول الإقليمية، لا نعي الانتماء إلى إقليم ما، إنما نشير إلى الميول أو التيارات التي تثير النعرات الإقليمية – التي نُقر بأنها تناقضات ثانوية لا بد من معالجتها عبر حوار ديمقراطي – وصولاً إلى استقطابات سياسية تحقيقًا لأهداف آنية تتناقض تمامًا مع مصالح النضال الديمقراطي.

إننا ننطلق من الإيمان بأن المجتمع الإرتري يتسم بانتماءات – لغوية وإثنية ودينية عديدة. وكان رواد الحركة الوطنية، سواء في فترة حق تقرير المصير أو مرحلة الكفاح المسلح يؤكدون على ضرورة التمسك بالخطاب السياسي الذي يستقطب مختلف الانتماءات لتكريس كافة الطاقات الإرترية، وصولاً إلى تحقيق الأهداف الوطنية.

والآن ونحن نقارع النظام الديكتاتوري أحوج ما نكون أكثر من ذي قبل لحشد كافة الطاقات، المادية والمعنوية، وصولاً لتحقيق طموحاتنا الديمقراطية.

ليس بين المكونات التي تشكل المجتمع الإرتري جدار صلب، بل هو تنوع يشكل ثراء. ويجب الانطلاق منه لتحقيق التعايش البناء والتنمية ودولة تعتمد على المؤسسات وسيادة القانون. تشكل الإيمان بهذا الوطن عبر الآلام المشتركة في العهود الاستعمارية المتعاقبة والنضال المشترك من أجل تحقيق الاستقلال الوطني. هذه الآلام والتطلعات المشتركة صهرت مختلف الانتماءات في بوتقة واحدة، وأصبح المجتمع الإرتري، بمختلف انتماءاته، يعي بأن قضية المواطنة، بمفهومها الحديث، تشكل مظلة جامعة. وكان تحرير التراب الإرتري من الاحتلال الأجنبي، ثم إعلان دولة الاستقلال الوطني، فرصة تاريخية لتعميق ذلك المفهوم، عبر البدء في عملية بناء دولة المؤسسات وترسيخ دعائم الوحدة الوطنية وإصلاح ما دمرته الحرب الطويلة الأمد والبدء في تحقيق تنمية شاملة ومدروسة. بيد أن الجناح المتنفذ في قيادة الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا تشبث بسياسة الإقصاء ورفض نهج الحوار مع سائر القوى الوطنية، والانغماس في الممارسات المغامرة. وكانت النتيجة، الأزمة الخانقة التي يمر بها الوطن والتي تهدد بإعلان إرتريا دولة فاشلة.

تمكن النظام الديكتاتوري من ملء الفراغ السياسي الذي كان نتاجًا طبيعيًّا للقصور الواضح الذي كانت تعاني منه الحركة الوطنية في فترة الكفاح المسلح.

إذن حالت الظروف، الموضوعية والذاتية ، دون قيام معارضة حقيقية داخل أرض الوطن. وكان البديل قوى المعارضة التي كانت تنشط خارج أرض الوطن.

لاشك أن المعارضة الحقيقية التي تستطيع حشد الطاقات، المادية والمعنوية، ضد النظام الديكتاتوري لابد أن تنطلق، بصفة أساسية، من داخل أرض الوطن. ومع ذلك فقد أنعش تحرك قوى معارضة الخارج آمالا عريضة في صفوف الجماهير أملاً أن تتمكن تلك المعارضة من خلق مناخ سياسي ملائم لخلق معارضة حقيقية وقوية داخل أرض الوطن تهز أركان النظام الراهن وإقامة البديل الديمقراطي.

حققت المعارضة بعض النجاحات، لاسيما فيما يتعلق بكشف وتعرية ممارسات النظام الديكتاتوري. لكنها كانت تتقدم خطوة إلى الأمام وتتراجع إلى الوراء خطوتين. وتفاقمت أزمتها بتناسل وتكاثر تنظيمات وحلقات سياسية لا تخجل من إثارة التناقضات الثانوية في صفوف المجتمع والقوى السياسية. والمضحك والمبكي في آن واحد، أن الكل يدّعي النضال من أجل تحقيق الديمقراطية.

اختلطت الأوراق وأصيبت الجماهير الإرترية بالإحباط، وأصبحت أسيرة للحيرة والبلبلة.... وهذا مناخ غير صحي وغير ملائم للنضال السياسي الجاد، لا سيما في مرحلة النضال الديمقراطي. ولهذا فنحن أحوج ما نكون، أكثر من أي وقت مضى، لامتلاك وضوح الرؤية، والابتعاد عن العبارات والجمل الفضفاضة، والتشبث بالقاموس السياسي الواضح الذي لا يحتمل اللبس والغموض، واعتماد الشفافية في نشاطنا السياسي.

من هذا المنطلق أو الفهم يجب أن نقول بصوت مسموع أن "الإقليمية" والديمقراطية خطان متوازيان لن يلتقيا"... وأن الطريق الوحيد لإسقاط الديكتاتورية وإقامة البديل الديمقراطي يمر عبر تكريس كافة الطاقات، المادية والمعنوية، لتحقيق أهدافنا الوطنية والديمقراطية.

يجب أن ننطلق من الإيمان بأن النظام الديكتاتوري لا يمثل إقليمًا محددًا أو طائفة معينة... إلخ، وأن الأغلبية الساحقة من الشعب الإرتري، من مختلف الانتماءات، لا مصلحة لها في استمرار هذا النظام، بل تتزايد المخاوف، يومًا بعد يوم، بأن الأزمة الخانقة التي يمر بها الوطن تهدد بإعلان إرتريا دولة فاشلة.

وإذا أضفنا إلى نزوع البعض إلى إثارة التناقضات الثانوية وتبني استقطابات سياسية على أسس إقليمية، في ظل التحديات التي تواجه مصالح الديمقراطية والسلام في عموم القرن الأفريقي وجنوب البحر الأحمر، فإن "الكيان السياسي الإرتري" سيواجه خطرًا حقيقيًّا.

في ظل هذه المعطيات، هناك تحديات كبرى أمام القوى الديمقراطية الإرترية. ولمواجهة هذه التحديات عليها أن تؤهل نفسها. والمدخل الصحيح لعملية التأهيل يمر عبر القراءة الموضوعية للواقع الراهن، سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي. ولإثراء هذه العملية لابد من مواجهة تزييف الوعي، السياسي والفكري.

ويأتي في مقدمة جدول الأعمال كشف وتعرية التيار "الإقليمي". لماذا التركيز على هذه المسألة، وتحديدًا في المرحلة الراهنة ؟؟

هناك أسباب عديدة أهمها:

أولاً:    تكاثر بعض الحلقات السياسية، وتصعيد أنشطتها وصولا إلى الاصطفافات الإقليمية.

ثانيًا:   إثارة التناقضات الثانوية بشكل عام يشكل خطرًا مباشرًا على الوحدة الوطنية، والنضال الديمقراطي.

ثالثًا:    التناقضات الثانوية من إحدى أقوى أسلحة الأنظمة الديكتاتورية والشمولية. ولا يمكن إسقاط تلك الأنظمة بأسلحتها المؤهلة باستخدامها.

رابعًا:  الاصطفافات الإقليمية ثغرة يتسلل منها النفوذ الأجنبي، الأمر الذي يشكل خطرًا على القرار الوطني المستقل، وخلق مناخ ملائم لاندلاع الحروب الأهلية.

تقرير*

لندن، 4 يناير 2015: أقيم في لندن يوم أمس 3 يناير 2015 حفلاً تأبينياً للمناضل الكبير عمر جابر عمر الذي توفي يوم 19 ديسمبر الماضي في ميلبورن بأستراليا وورى الثرى فيها في اليوم التالي.

افتتح الحفل بأيات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ محمود حسين ثم رحب الأستاذ ياسين محمد عبد الله بالحضور. تلي ذلك عرض لقطات فيديو أعدها الأستاذ عبد الرحمن قدم عن مراحل مختلفة من حياة الراحل وقد صاحب الصور تسجيل صوتي لنشيد "صامدون" من كلمات الراحل وأداء الفنان حسين محمد علي ونشيد " جبهة التحرير قلناها من بدري " من نظم الراحل وأداء نعمة دبساي. وتضمن عرض الفيديو نبذة عن السيرة الذاتية للراحل بصوت الأستاذة آمال على محمد صالح.

Pic 1 OJ memorial 

كان أول المتحدثين المناضل الكبير محمود إسماعيل الذي قال إن علاقته بالراحل تعود إلى الستينيات في بغداد وأنه عمل معه في مجالات عديدة وأشاد بأدواره في الثورة الإريترية وبتفانيه في خدمة شعبه. وتحدث بعد ذلك الأستاذ محمد علي لباب الذي تعود علاقته بالراحل عمر جابر أيضاً إلى عقد الستنيات حيث درسا سويا ببغداد، قال لباب إنه لا يعرف عن أي جانب من جوانب شخصية عمر جابر يتحدث، فلشخصيته جوانب عديدة، فهو إنسان متفرد، مناضل، صحفي، شقيق الشهداء وقائد. لقد ترك عمر جابر بصماته على مسيرة جبهة التحرير الإريترية والمسيرة الوطنية. تحدث بعد ذلك الأستاذ علي محمد صالح الذي أورد، في سياق إشادته بالراحل الكبير، الكثير من المعلومات المهمة عن دور الراحل خصوصاً في الاتحاد العام لطلبة إريتريا واتحاد الشباب الديمقراطي الإريتري ثم تقدم بتوصيتين هما: أن يتم تكريم المناضلين الكبار في حياتهم وأن يتم الاحتفال بالمناسبات الوطنية بصورة جماعية مثل ذكرى انطلاقة الثورة في الأول من سبتمبر، معركة تقوربا وعيد الاستقلال. وأشاد الأستاذ محمد علي أدالة في كلمته بالصفات الفريدة للراحل وبدوره في مرحلتي الثورة والنضال من أجل التغيير. بعد ذلك ألقى الأستاذ خالد كجراي قصيدة بعنوان " عواتي" نظمها الراحل الكبير ونشرها مكتب التعليم التابع لجبهة التحرير الإريترية، ضمن قصائد أخرى، في كتاب.

وخاطب الحفل ممثلاً عن حزب الشعب الديمقراطي الإريتري، عضو قيادته الأستاذ حامد ضرار الذي اعتبر رحيل عمر جابر خسارة لكل الإرتريين ولحزبه على وجه الخصوص حيث كان الراحل يمدهم دائماً بنصائحه المفيدة. ثم خاطب الحفل الأستاذ سليمان حسين رئيس منظمة سدري الذي أشاد بالراحل وبشجاعته وبدوره الوطني وقال إنه يعتز بمعرفته. وخاطبت الحفل الأستاذة سلام كيداني رئيسة منظمة " رليس إريتريا" التي قالت إنها تعتبر الراحل عماً لها وأشادت بصراحته وآرائه وانفتاحه على العمل مع الآخرين. وخاطب الحفل الأستاذ أحمد دين محمود ممثلاً لجبهة الإنقاذ الوطني الإريتري، الذي قال إن الراحل كان مناضلاً جسوراً أفنى عمره في خدمة والدفاع عن قضية شعبه. وخاطب الحفل الأستاذ نوري محمد عبد الله صديق الراحل وزميله في المنتدى الإريتري للتغيير الذي كان يترأسه عمر جابر. أشاد نوري بالراحل الكبير الذي عمل معه منذ فترة النضال الوطني وبعدها في مسيرة النضال من أجل التغيير وقال إن الراحل كان مهموماً دائماً بوحدة المعارضة الإريترية لأنه كان يدرك أن هذا هو الشرط الرئيس لانتصارها. بعدها خاطب الحضور الأستاذ عبد الرحمن سيد مدير موقع وإذاعة عركوكباي الذي قال إن الراحل الكبير كان يعد إرشيفاً ومرجعية للقضية الإريترية وقال إنه في البداية كان يتعامل معه باعتباره رجلاً سياسياً لكنه اكتشف لاحقاً إنه أديب وشاعر. ثم أعطيت الفرصة للأستاذ ياسين محمد عبد الله الذي كان صديقاً للراحل لسنوات طويلة. ذكر ياسين إن الراحل ينتمي للجيل الثاني من الطلبة الإرتريين الذين التحقوا بالثورة الإريترية وأنه لعب دوراً كبيراً في ترسيخ شرعية الثورة أثناء ترأسه للاتحاد العام لطلبة إريتريا.

بعد استراحة قصيرة. تحدث المناضل الكبير محمد عثمان صائغ الذي أصر، رغم المرض، على المشاركة في تأبين الفقيد الكبير. قال صائغ إن الراحل تميز بالوطنية والاستقامة والثورية. ثم تحدث الأستاذ هبتي ماريام أبرها الذي قال أنه يجب أن نتبع مسيرة الراحل وكل المناضلين الكبار الذين رحلوا. وخاطبت الحفل الأستاذة سهير شريف من حزب الأمة القومي السوداني فقدمت تعازيها للشعب الإريتري في الراحل الكبير عمر جابر. وبعدها تحدث الأستاذ عبد الكريم ناصر الذي أشاد بالراحل، وقرأ على الحضور قصيد من نظمه.

Pic 2 OJ memorial

 

ثم تحدث الأستاذ أحمد علي أحمد والذي عرف الراحل منذ عام 1969 عندما كان أحمد طفلاً وذكر أن الراحل كان يهتم به وبأبناء الشهداء الآخرين في بغداد ويراعهم. وخاطب الحفل الأستاذ عبد القادر نائب الذي أشاد بقدرات الراحل وقال إن الإرتريين وأنه شخصياً استفادوا كثيراً من كتاباته. وبعده تحدث الأستاذ إبراهيم محجب الذي ترحم على الفقيد الكبير.

في الختام خاطب الحفل الأستاذ ياسين محمد عبد الله وشكر الحضور وقال أن المجموعة المنظمة إنما فعلت ذلك باسم الجيمع فالكل هنا يفقتد الراحل الكبير وأشاد بمجموعة العمل؛ أحمد عبد الله " ديمقراطي؛ آمال علي محمد صالح، عبد الرحمن سيد، عبد الرحمن قدم وخالد كجراي وشكر أصدقاء الراحل الذين وفروا التمويل المالي للحفل. قدم ياسين بعد ذلك الفنان حسين محمد علي ليؤدي أنشودة " صامدون" التي كتبها الراحل وطلب من الحضور ترديدها من ورائه وقوفاً كنوع من التحية لذكرى المناضل الكبير عمر جابر عمر وهو ما فعله الحضور حيث رددوا النشيد خلف الفنان حسين وكان هذا مشهد مؤثر اختتم به حفل التأبين. هذا وقد تناوب على تقديم المتحدثين في الحفل كل من الأستاذة آمال علي محمد صالح والأستاذ عبد الرحمن سيد.

  • المجموعة المنظمة لحفل تأبين المناضل الكبير عمر جابر عمر     

في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بأعياد الكريسماس ورأس السنة الميلادية يقبع العشرات من الصحفيين والصحفيات والكتاب والفنانين والتشكيليين الإرتريين في زنازين النظام التي لا تُعرف أماكنها منذ أكثر من ( 13) عاما.

ففي سبتمبر 2001 شنت السلطات الأمنية بأسمرا حملة إعتقالات واسعة في صفوف الصحفيين طالت جميع رؤساء تحرير ومحرري ( 8 ) صحف مستقلة أُغلقت جميعها ومنعت من الصدور، فوئدت الحريات الصحفية على قلتها.

وقد تم إنهاء هامش الحرية الذي كان متاحاً، لتوضع بذلك نهاية لسلسلة من الإجراءات التي ظلت تتخذها الأجهزة الأمنية التابعة للنظام الديكتاتوري الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال دون تفويض او إنتخابات. لتدخل البلاد بعد هذا القرار التعسفي في مرحلة جديدة، لا صوت يعلو فيها فوق صوت النظام وأجهزته الإعلامية. ولتحتل البلاد مكانها ضمن الثلاثي الجهنمي في العام ، وليس "مكانها بين الأمم " التي تسعى لإسعاد إنسانها.

إن المئات من أبناء الشعب الإرتري يناضلون بعناد وشجاعة من أجل أن تسود الحياة الحرة الكريمة، ويتمتع المواطن الإرتري بالحقوق التي تضعه في مصاف الشعوب الأخرى في حين لا تزال في ذات الوقت وسائل وممارسات النظام مستمرة في البطش والتعسف على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي دون أي حراك من العالم الحر.

إننا إذ نعبر عن عميق تضامننا مع زملاء أعزّة تغيبهم السلطات الإرترية في المعتقلات، فقط بتهمة ممارسة حقهم المهني والوطني، فإننا نناشد قوى المجتمعات الخيّرة والمحبة للسلم والحريات لأن تكف عن سياسة الصمت والتجاهل إزاء الإنتهاكات الجسيمة التي يدفع ثمنها المواطنون الارتريون باهظا.

التوقيعات :

1/ محمد طه القدال - شاعر - السودان 2/ عبدالله محمود هيابو صحفي في عدوليس ــ هولندا
3/ أمال علي صحفية   بريطانيا 4/ ابوبكر كهال راوائي ــ النيرويج
5/ يوسف بوليسي   صحفي ــ سويسرا 6/ ابوبكر فريتاي صحفي إريتري ــ إثيوبيا
7/ فيصل الباقر صحفي وناشط حقوقي 8/ ياسين محمد عبدالله رئيس مركز سويرا لحقوق الانسان   ــ لندن
9/ درة محمد مختار قمبو .   صحفية ــ الخرطوم 10ـ محمد محمود الشيخ " مدني " شاعر تركيا
11/ شوقي عبد العظيم   صحفيــ الخرطوم 12/ فتحي عثمان   كاتب   ــ باريس
13/ احمد يونس صحفي مراسل صحيفة الشرق الأوسط ــ الخرطوم. 14/ علاء الدين محمود صحفي سوداني الخرطوم
15/ صلاح الزين صحفي ــ     بريطانيا 16/خالد عبده صحفي ــ السويد
17/ عبد المنعم أبو إدريس صحفي سوداني مراسل وكالة الصحافة الفرنسية ــ الخرطوم 18/ فيصل محمد صالح صحفي واستاذ جامعي ــ الخرطوم  
19/ عبد العزيز بركه ساكن   روائي ــ النمسا 20/ مصعب محمد علي سوداني   رئيس القسم الثقافي بصحيفة المستقلة ــ الخرطوم
21/ إبراهيم ميرغني رئيس القسم السياسي بصحيفة الميدان ـ الخرطوم 22/ كمال كرار مدير تحرير صحيفة الميدان ــ الخرطوم
23/ أسامة حسن عبدالحي   صحفي بالميدن ــ الخرطوم 24/ عادل إبراهيم " كلر " صحفي بالميدان ــ الخرطوم
25/ عبدالرحمن فاروق قاص و محرر في صحيفة "نسق" الإلكترونية 26/ أمانئيل براخي ناشط   مدني كوبنهاجن – الدنمارك
27/ علي هندي صحفي ومحلل سياسي ــ لندن 28/ الفاتح عبد الله الحاج   مصمم غرافيك ــ تركيا
29/. هناء الزين ياسين صحفية في إس بي إس ــ ملبورن 30/ تهاني عباس ناشطة مدنية ونسوية ــ الخرطوم
31/ امانئيل قرماي صحفي ــ باريس 32/ احمد محمد   رئيس بمجلة مجلة سرديات ــ الخرطوم
33 / عبد الرازق كرار كاتب ـ كمبيرا   34/ احمد ابراهيم احمد عثمان "زروق" صحفي في إس بي إس ــ   ملبورن
35/ مصطفى لسداي   صحفي     ــ السويد 36/ معاوية البلال صحفي ــ ملبورن
37/ خالد عثمان رئيس تحرير صحفية المهاجر ـ ملبورن 38/ صلاح أبوراي كاتب لندن
39/ صداح سليمان الكناني   صحفي ــ الدوحة

/40صالح جوهر (قاضي) موقع عواتي – أمريكا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

41/ جمال همــد صحفي في عدوليس ـ ملبورن

42برهاني تولدي صحفي آيرلاند

Free all the prisons of conscience in Eritrea, Now!!

While the world is busy celebrating Christmas and new year's eve tens of Eritrean journalists and artists are languishing in prisons for more than 13 years without any clue on their presence and whereabouts.

In a notorious security raid in September 2001, Eight chief editors of free press dailies and other 20 journalists were rounded up and taken to unknown places. This last move which was preceded by harassment and terror killed the nascent press freedom and the right of free speech in newly born Eritrea.

Strangulation of free press by unelected government in Asmara for more than a decade has placed Eritrea at the bottom of the international list of countries which ban free press.

As we express our bold solidarity with our colleagues who committed no other crime than practicing their undeniable professional and national rights and simply ended up in dungeon, we appeal to all peace-loving peoples and organization to stand up for their moral responsibilities towards the atrocities committed by Asmara regime against the Eritrean people every day.

We call all peace loving nations to remember and act in favor our colleagues who are deprived for more than 13 years of enjoying these festivities with their beloved.

Free all the prisons of conscience in Eritrea, Now!!

1.       Mohamed Taha Algaddel – Poet 2.       Tahani Abbas – HR Activist – Sudan
3.       Abdulrahman Farouk- Journalist 4.       Mussab .M.Ali- journalist
5.       Mohamed Madani – poet- Sudan 6.       Fathi Osman     Writer     – France
7.       Abubakar Fretay – Journalist 8.       Fathi Elhaj- Graphic designer- Turkey
9.       Abdulahi Mahmoud - Journalist 10.   Yaseen .M.abdalah journalist and HR Activist
11.   Ahmed Younis - Journalist 12.   Faisal Elbagir- Journalist
13.   Ahmed Ibrahim Osman-Journalist- Australia 14.   Hana Yassin – Journalist - Australia
15.   Sadah Suleman Alkenaney – Journalist –Doha 16.   Abdu Alrazig Karar – Journalist – Canberra
17.   Abubaker Hamed Kahal – Novelist – Norway

Salah Abo Ray       Civicactivis

18.          – UK

19.   Shawgi Abd alazim        – Journalist – Sudan 20.   Addel Colour          – Journalist – Sudan
21.   Ibrahim Mergane           – Journalist – Sudan 22.   Khaled Osman – Journalist – Australia
23.   Faisal Mohamed Salih   – Journalist – Sudan 24.   Maawea Al balal - Journalist – Australia
25.   Mustafa Lasday – Journalist ­­­-   Australia 26.   Ahmed Mohamed – Journalist – Sudan
27.   Abda Alaziz Baraka Saken – Novelist – Austria 28.   Abd Almonem Abo Idrees – Sudan – AFP
29.   Emaneel Barakhee – HR Activist - Denmark 30.   Khaled Abdo – Journalist – Sweden
31.   Kamal Karar – Journalist – Sudan 32.   Ali Hindi – Journalist – UK
33.   Doura Mohamed Mokhtar Gamboo – Journalist – Sudan   34.   Saleh Gadee – Journalist – USA
35.   Osama Abd al haey – Journalist – Sudan 36.   Amanuel Ghirmay – Journalist – France
37.   Salah Alzien Journalist – UK 38.   Aladin Mahmoud Journalist – Sudan
39.   Yousif Polisee – Journalist – Switzerland

40.   Amal Ali Journalist – UK

41.   Jamal Humed   Journalist   Australia

Berhane Tewelde, Journalist -

42.  

الإخوة والاخوات قيادة وأعضاء جبهة التحرير الارترية بكسلا المحترمين

أحييكم بتحية الوفاء العظيم والاخاء الصادق والمحبة الخالصة، متوجهاً إليكم بهذه الكلمة أصالةً عن نفسي ونيابة عن الاخ منقستأب أسمروم رئيس حزب الشعب الديمقراطي الإرتري الحاضرمعنا بكل مشاعره الصادقة واحزانه الوطنية الكبيرة ومن خلالكم الى كل ابناء شعبنا الإرتري الابي ونحن نقف وقفة الوفاء والاجلال للشهيد الاستاذ عمر جابرالذي سيبقى حياً في قلوبنا وفي عمق ذكرياتنا العظيمة وفي الوجدان الشعبي والضمير الوطني على الدوام لكل المواقف الوطنية المسئولة للشهيد ولكل ما تركه من اعمال جليلة واثار باقية وبصمات متميزة في مسيرة نضالنا من اجل تحريرالوطن من الاستعمار سابقا وإنقاذه من النظام الدكتاتوري الذي ابتلع الدولة والمجتمع..

لقد كان الفقيد الشهيد فارساً متقدماً في الصفوف الأولى من المسئولية الوطنية وفي مواجهة التحديات العظيمة والتصدي للمهام الكبيرة في ميادين تحريرالوطن وتحقيق الاهداف التي رسمتها جبهة التحرير الإرترية وقائد طلائعها الاولي الشهيد المقيم حامد إدريس عواتي، مجتهدامع بقية رفاقه للعمل من اجل ترجمتها عبر مختلف المراحل التاريخية، لقد كان الشهيد العظيم واحداً من الشخصيات الوطنية الفذة والمتميزة كما تشهد كتاباته وأعماله وكان رجل الواقعية في مواقفه السياسية من القضايا الساخنة المطروحة في ساحت المعارضة إضافة إلي تميزه بالوفاء والولاء لقضايا شعبه في كل الظروف والاحوال..

الاخوة والاخوات:
نحن نودِّع في كل يوم وشهر وسنة شهداء من رعيل نضال شعبنا الذين افنوا زهرة شبابهم من اجل الوطن والشعب ولم يجدو شبرا من أرض الوطن لتـُــوارا فيه جثامينهم الطاهرة ومن كتبت لهم الحياة لم يجد قطعة أرض يسكن فيها ما تبقى من عمره ليس هذا فحسب بل حتي جيل الإستقلال من الشباب حكم عليهم مثل الرعيل ليكون خارج أرض الوطن بفعل الطغمة الحاكمة التي جعلت الشباب ليكونو عرضة للبيع والشراء مثل السلعة، والموت عطشاً في الصحاري أو غرقاً في البحار.

الإخوة والاخوات

إن بلادنا تعيش ظروفاً بالغة الصعوبة تهددها المخاطر السياسية والأمنية والأمراض الاجتماعية وهي تحتاج من القوي السياسية والمدنية الى تحكيم العقل والمنطق والعودة الى جادة الصواب والادراك بأن ما يهدد الوطن سوف يعصف بالجميع وان الظروف التي نشهدها والصعوبات التي تتطلب إيقاف التداعيات والحذر الشديد من عدم القفز على الواقع الذي نعيشه بكل تناقضاته وتجلياته وإدراك الدروس التي يمليها علينا موروثنا الثقافي والإجتماعي لكي نستطيع أن نلتقي في القواسم المشتركة التي يؤمن بها الجميع وان نتنازل لبعضنا البعض من خلال الحواروحل خلافاتنا بالطرق السلمية والديمقراطية .

الاخوة والاخوات:
لقد عانى وطننا الكثير من الطغمة الحاكمة مما جرى ويجري من مآسي وأحزان خلال العقدين والنصف وهو احوج ما يكون الى تخليصه من هذه المعاني، وسبيلنا الى ذلك هو التحصن بالحكمة وما يمليه علينا العقل والتفكيرالوطني السليم وتغليب المصلحة العليا للشعب والوطن.لبناء الدولة المدنية التي يتطلع إليها الجميع ويشعرون بانهم متساوون فيها في الحقوق والواجبات والمواطنة المتساوية في ظل إرتريا الديمقراطية الذي يشعركل مواطن فيها بالفخر والإعتزازبانه يساهم في بنائه ويحقق ذاته ووجوده الحر الكريم.

وفي الختام في مثل هذا المقام لابد ان نبتهل الى الله ان يتغمد فقيد الوطن الكبيرالشهيد الجليل الإستاذ عمر جابر عمربواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته وسائر شهداء الثورة والحرية والديمقراطية وشهداء العزة والكرامة.

حزب الشعب الديمقراطي الإرتري         ..

25-12-2014