إستقلالنا..

%AM, %26 %259 %2015 %07:%May Written by

 

الرجاء من كل المواطنين الارترين الشرفاء التدافع للمشاركه في المظاهره السلمية الضخمة المقامه في

مدينة جنيف السويسرية بتاريخ 26يونييو /2015

كما هو معلوم لكل المواطنين الارترين الذين يرغبون في انتصار العداله وسيادة القانون كانت قد بدءت المتابعات في انتهاكات حقوق الانسان في ارتريا من عام 2012 وذلك عن طريق المحقيقه شيلا كتاريت وبالتكليف من الامم المتحدة ومن ذاك التاريخ استمر التحقيق والمتابعه حتي تطور الامر وانتقل الي درجة للجنة التحقيق الدوليه التابعه لللامم المتحدة في يونيو عام 2014 وقد استمرت هذه اللجنه في اجراء تحقيقاتها المكثفه خلال عدة اشهر المنصرمه والان تستعد لتقديم تقريرها النهائ قي نهاية الاسبوع الاخير من يونيو عام 2015 للمكتب الاستشاري لحقوق الانسان التابع للامم المتحدة في مدينة جنيف

وكما هو الحال في مؤشرات تقريرها السابق في 26 يونيوعام 2015 فاننا نتوقع ان يثبت تقريرها النهائ الكثير من الانتهاكات وفي نطاق واسع وبصورة ممنهجه من نظام هقدف الحاكم في ارتريا   ومرفقا بكثير من الادلة والبراهين الماخوذه من افواه من وقع عليهم الظلم

اما النظام الارتري فقد اعلن رفضه من تاريخ بدء اللجنه تحقيقاتها ذلك بقوله ان هذه اللجنه مدفوعة من قوة خارجيه وان نتائجها معلومة سلفا ومحسومه .   

ولكن الحقيقه المره والمثبته هي بخلاف ما يدعي النظام حيث اتضحت بجلاء لكل المهتمين بحقوق الانسان فظائع انتهاكات نظام هقدف في ارتريا

كما ان عملية التحقيق هذه لانتهاكات حقوق الانسان في ارتريا مقبولة ومدعومه من قبل المواطنين الارترين الشرفاء الذين ذاقوا اشد الويلات والانتهاكات المختلفه تحت حكم نظام هقدف وبالتالي ان معظم المواطنين الارترين يؤيدون هذا التحقيق في ارتريا

لذا من اجل ان نعكس تايدنا هذا ودعمنا لعملية التحقيق الدوليه في انتهاك حقوق الانسان في ارتريا نحن نستعد لتنظيم مظاهره سلميه ضخمه مؤيدة والداعمه لهذا التحقيق وذلك بتاريخ26 يونيو 2015 بمدينة جنيف

وبهذه المناسبه فاننا ندعوا جميع المواطنين الارترين الذين يحبون انتعلو العداله في ارتريا بالمشاركه المشرفه كما نعلمكم ان الارترين المقمين في سويسرة وبالتفاهم مع اخوانهم في الشتات قد كلفوا للجنه لادارة المظاهرة من خلال التنسيق والتواصل وهي الان قد بدات بترتيبات اعمالها وقامت باجتماعات مكثفه خلال الايام الفائته

وهي الان تدعوا لكل الذين ينون المشاركه في هذه المظاهرة من مختلف البلادالتواصل معها من خلال البريد الالكتروني او الارقام المكتوبه في اسفل الورقه وذلك لتسهيل الترتيبات ولضمان نجاح العمليه برمتها

اما بالنسبة لتفاصيل مواضيع والترتيبات المتعلقه بالمظاهرة فاننا سنوافكم بها في النشرات اللحقه واما بالنسبة لشعار المظاهرة فانه سيكون

يكفي الافلات من العقاب في ارتريا بهدمها كل حقوق الانسان

اما الهدف الرئسي للمظاهرة ليس فقط اظهار دعمنا لعملية التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان انما ايضا لمطالبة الاسرة الدوليه وكل الشعوب الحره بوقف هذه الانتهاكات من خلال الخطوات العمليه وبكل الوسئل المتاحه والمؤدية الي ذلك

وعليه لاستقلال مثل هذه الفرص التي لاتتوفر الانادرا ندعوا جميع المواطنين الارترين الاحرار التدافع للمشاركه الكثيفه في هذه المظاهرة في جنيف يوم 26 يونيو 2015

كفي الافلات من العقاب في ارتريابهدمها كل حقوق الانسان

اللجنه التنسيقية لمظاهرات جنيف 26يونيو 2015

17مايو 2015

اما التواصل عبر البريد الالكتروني This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

او بارقام الهواتف التالية

1/ الاتصال بالعربي 0041765445445

او 004141765416096

2/ الاتصال بالتجرنيه

0041764923289

او 0041763828606

او0041766154203

عقدت الندوة السياسية الشهرية التي يقيمها الإرتريون في روتردام بهولندا، بتاريخ 11 أبريل 2015، بمقر جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية بروتردام. وشارك في الندوة لفيف من أعضاء وكوادر وقيادات مختلف التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني، وإعلاميين وناشطين مستقلين مهتمين بقضايا وهموم الوطن. كما لوحظ حضور ومشاركة ملفتة من فئة الشباب.

Forth Rotterdam Seminar Tigringa 1

تحت عنوان (أزمتنا .. هل تكمن في مفاهيمنا السياسية، أم في تعدد القوى السياسية.. !!) قدم العضو البارز في حزب الشعب الديمقراطي الإرتري، الأستاذ ضرار منتاي، ورقة شاملة للأزمة الإرترية .. تعريفها، مسبباتها، والحلول العلمية لها. فيما يلي نصها:

أزمتنا.. هل تكمن في مفاهيمنا السياسية..

أم في تعدد القوى السياسية..؟

من الثقافات الموروثة في مجتمعنا الإرتري ، اتباع النظام سواء في حلقة تناول الطعام أو القهوة، والتعاون في الأفراح والأتراح والوقوف مع المحتاجين في شكل نفير. إلا أننا لم نرتق بهذه الثقافة، إلى مستوى اتفاقيات عليا مشتركة. وهذه الثقافة العريقة والتقاليد المتأصلة في مجتمعنا الإرتري، والتي خلقت الترابط الاجتماعي ووفرت الثقة، لم تجد نصيبها في حياتنا اليومية السياسية من العيش المشترك وتبادل الاحترام وتحمل بعضنا البعض. بالتأكيد في أوساطنا من يفكر إيجابا ومن يفكر سلبا. وبما أنهما يدافعان عن هدف واحد، يصعب علينا تصديق هذا او ذاك! وهناك تأثيرات لطبيعة الأفراد في الجهود المبذولة لحل الأزمات السياسية الاجتماعية والثقافية.. ما هي انعكاساتها الإيجابية والسلبية؟ وما دام لنا ثقافات وتقاليد مشتركة، ما الذي يمنعنا من الارتقاء بها إلى هدف وطني مشترك؟

ما هي الأزمة؟

تنبع الأزمة عندما يصل الخلاف ذروته في حال تعذر وصول فرد مع الآخرين إلى حل وسط أساسه تبادل الاحترام وللرغبات والمصالح. وإذا لم نتحمل بعضنا البعض عند حدوث خلاف ما بسبب انتماءاتنا الدينية والسياسية وغيرها، لاشك أنها ستصل بنا إلى مرحلة الأزمة. تؤدي الأزمة إلى الحذر والخوف وأحيانا إلى التعصب والعنف. ولا تنحصر الأزمة بين الأفراد والجماعات بل تتعداها إلى ازمات بين دول وأحزاب سياسية وحكومات.

وإذا لم تحل الأزمة بالأسلوب الصحيح، ستؤثر بلا شك على عملية السلام والإتفاقات المبرمة، وتتدرج نحو عدم التفاهم وانعدام الثقة وتبدل العلاقات المتينة إلى عداء ومشاحنات. ذلك أن كل طرف ينظر للقضية من زاويته الخاصة . لهذا تطفو الأزمة على السطح عندما لم يتمكن الطرفان من الوصول إلى حل يرضي كليهما. ويمكن تقسيم الأزمة إلى قسمين .. إيجابية وسلبية، بمعنى آخر أزمة بناءة وأخرى هدامة.

الأزمة البناءة: من إيجابياتها، توجيه النظر نحو المصالح المشتركة.. تمتين العلاقات .. خلق الثقة.. إشاعة روح التواصل المستمر،..تطوير أسلوب التعبير عن الرغبات المشتركة.. تحفز كل طرف على أنه منتصر.. تتجه نحو الأمر الصواب.. تخلق روح الاستعداد للمشاركة والتنازل.. تهتم بطرح الأفكار وبحث البدائل المختلفة.

متى تكون الأزمة هدامة؟ عندما تنطلق من التفكير الضيق.. وتركز على المصلحة الشخصية والهموم الذاتية، عندما تسيطر على الفرد روح الانتقام من خصمه وضرورة التغلب عليه.. عندما يكون التهديد والترهيب سيد الموقف.. عندما تبدر مؤشرات الكراهية وروح التعالي.. عندما تقل روح المرونة.. عندما تسود روح اللامبالاة بجادة الصواب.. عندما لا توضع أي تحوطات لاحتمال حدوث مخاطر سوى الاهتمام بالأمر الذي يريده كل طرف.. تبيت مخاوف من إحداث التغير .. تهدم أواصر العلاقات وتقطع التواصل.. تدمر المعنويات. ولأن لكل منا مصالحه ويمتلك طريقة تفكير مختلفة في قضايا بعينها، فإن الأزمة لا حدود لها. إلا أنه يجب عدم الاستسلام وينبغي البحث عن إمكانية حصر وتحديد نقاط الخلاف وجلب الحلول الإيجابية لها.

طبيعة الأفراد، لها تأثيرها وانعكاساتها في حل الأزمة او الخلافات:

-         الاهتمام بالتفكير بقضيتك أو بما يعنيك فقط

-         العمل فقط

-         المواجهة العلمية

-         تصل الأزمة إلى درجة عدم الاكتراث بالهدف المشترك:

-         الهدف المشترك يساعد للمضي قدما معا، لتحقيق قيم الهوية والحقوق والحرية والوحدة. ما هي الأهداف المشتركة ؟

-         الهدف المشترك يرتكز على الثوابت الوطنية وهي:

  1. سيادة الشعب تعني أعلى سلطة يقيمها الشعب بالطريقة التي يحكم بها نفسه بنفسه، وإقامة النظام الذي يريده، عبر قانون متفق عليه. ذلك حتى يكون الشعب صاحب السلطة السياسية ، يقرر فيه مستقبله السياسي؛
  2. السيادة الوطنية، معترف بها دوليا، وضمان استقلالية تلك الدولة من التدخلات الأجنبية، وتكف هي الأخرى عن التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى، وأن تحترم العهود والمواثيق الدولية الخاصة بالحدود والقضايا الداخلية؛
  3. وحدة الشعب؛
  4. سيادة القانون: أن يكون القانون سيدا للحكومة والحكومة خادمة للقانون؛
  5. أن تحكم إرتريا بالدستور وبنظام ديمقراطي.. وغيرها.

إذا كنا نؤمن بهذه الثوابت، فنحن مطالبون للعمل لمعرفة أساس أزمتنا.. إن السر الذي يحول دون الوصول إلى حقيقة اختلافاتنا وأزمتنا، هو عدم الرغبة والاستعداد لمعرفته بشكل دقيق. الثاني هو معرفتنا للسبب ولكننا نتظاهر بعدم معرفته وبالتالي نقفز على الحقائق. والسببان يؤديان إلى ترك السبب الحقيقي وتجاوزه إلى النتائج والانعكاسات. وهذا يجعلنا، عرضة للاتهامات والتشويهات المتبادلة، ونباعد المسافات بيننا ونقلل من شأن بعضنا البعض، بدلا من بحث الحلول، ثم ننطلق لتحقيق انتصارات فردية، مما يغرقنا في سياسة عقيمة عديمة الجدوى وغير علمية.

لهذا إذا اتفقنا على أن يشارك كل حزب أو أي قوى سياسية بمحض إرادته، ما لم يخالف الثوابت الوطنية، ودون الاعتبار لحجمه السياسي، ذلك يساعد على معرفة مسببات الأزمة وبالتالي يسهل الوصول لإيجاد الحلول السياسية للخلافات. وعندما نقول بمحض رغبته لا يجب أن تكون مفتوحة، بل يجب وضع قيود عليها. ونعني بالقيود ألا يكون على حساب وحدة الأرض والشعب وألا يكون عنصر إضعاف القوى الوطنية.

حل الأزمة:

التفكير والاهتمام الخاص بالعملية التي تقرب البون الشاسع بين القوى السياسية وتقريب الهوة بين الأوضاع السياسية الراهنة والهدف المنشود. وهذا يتم بمعرفة العنصر الذي يقف حجر عثرة إن سرا أو علنا، امام الهدف. وعندما نقف على هذه الحقيقة، يجب أن ننظر للأمر الذي يفيدنا جميعا. لهذا من الواجب ان ننطلق في التفكير للخروج من هذا المأزق السياسي الراهن. وهذا يتم بروح مسئولة عبر نقاشات منطقية صريحة ومتواصلة لمختلف القضايا السياسية. بمعنى أن التغيير المنشود وإيجاد الحلول للخلافات نصل إليها عندما نحدث تغييرا في ذواتنا. إذا لم نتفق اليوم على معرفة اختلافاتنا وأزماتنا ولم نستطع تشخيصها ونضع لها الحلول المناسبة ونعالجها، لا ندري فإلى أي مأزق سيقودنا عملية تأجيلها إلى ما بعد الدخول إلى إرتريا.؟؟

للازمة خمس مراحل:

  1. مقدمة الأزمة: وتظهر في إطار اختلافات فهمنا السياسي للمصالح والثقافة والدين.
  2. لحظة الضغط على الزناد أو لحظة الصفر.
  3. المبادرات
  4. مرحلة التمييز
  5. مرحلة الحل: الإعتراف بأن الأزمة في حد ذاتها ليست حلا، والاعتراف بمخاطرها والاستعداد لجلب الحلول . هذه المرحلة هي إدراك لمختلف الخيارات المطروحة لحل الأزمة. وكما يقول "واتزالاوك.. وبيفن.. وجاكسون" (حتى نفهم الأزمة.. لابد لنا أن نفهم التفاوض)، فإن الخصام والاختلاف لا يؤدي إلى نهاية.. لهذا فإن التشاور والتفاهم أنجع وسيلة للتفاوض.

التفاوض: لاشك فإن كل ازمة لا يمكن أن تتضح وتحل إلا عبر اللقاء. فاللقاء نعني به، تحديد مكان للالتقاء وطرح نقاط الخلاف، قد ينجح أو بفشل. لهذا فثمة

  • عنصران يطفوان على السطح في أي لقاء لبني البشر وهما:

-         عنصر موضوعي

-         عنصر رابط

وهذان العنصران متلازمان في اي لقاء.

-         العنصر الموضوعي، وهو العنصر المنطقي الظاهر.

-         العنصر الرابط، وهو رأي المشارك.. مثلا (التحرك الإقليمي) لا يساعد على تحقيق الهدف (فهو غير إيجابي). ولكن ثمة من يرى في هذا التحرك إيجابيًّا. فعندما تكون علاقة أصحاب الرأيين متوترة، يفتقد عنصر الثقة بين الطرفين وتسود الشكوك بينهما. وبالتالي يلجأ الطرفان إلى التفكير في السيطرة والتحكم على الأمور وتسود روح التعالي والتعصب. لهذا فإن اللقاء والمفاوضات تكون ضرورية.. وهنا لابد من الانتباه إلى الآتي:

  1. أن يكون هناك دواعي
  2. مراعاة أسلوب الحديث
  3. الابتعاد عن أسلوب التهديد والترهيب بأي شكل كان
  4. اتباع أسلوب متحضر وانتقاء الألفاظ.
  5. البشاشة وسعة الصدر
  6. صيانة اللسان من ألفاظ تنكأ مشاعر الطرف الآخر
  7. عدم التخاطب بالأساليب السوقية

لاشك أننا في هذه الندوة نفكر كلنا في وسائل وحلول لمختلف أزماتنا واختلافاتنا، حتى لا تستمر بهذا الوضع. ذلك لأننا وبجانب شعبنا نعتقد بضرورة المشاركة في معالجة وضعنا السياسي المتأزم. لذلك يجب أن نؤمن بأننا لا نستطيع منفردين جلب حلول لمعضلاتنا إلا بالتكاتف والتفاكر. وللوصول إلى حلول مشتركة لابد لنا أن نضع في الاعتبار النقاط التالية:

  1. تطوير القناعة المشتركة
  2. 2.امتلاك المعلومة الحقيقية
  3. 3.ما يجب أن نعرفه
  4. 4.ما علينا ترجمته
  • تطوير القناعة المشتركة؛

كلنا أبناء وطن واحد. ولاشك أننا لا نختلف في ذلك. وبما أننا أبناء وطن واحد، إذا لم نطور قناعاتنا الوطنية، في وحدة الأرض والشعب،لاشك أن نظرتنا تتجه نحو البحث عن مصالح ما دون الوطنية. وبخطوة من الكل، كل في اتجاهه، لاشك فإننا بذلك سنشارك في إلحاق الضرر بالوحدة الوطنية. إذن نحن مرغمين على اتباع سيكلوجية تساعد على تمييز الصواب من الخطأ، والحقيقة من الكذب. وتثار الأزمة عندما ننطلق متجاهلين لهذه الحقائق التي هي أساس الأزمة. ولهذا فإنه يغيب عن أذهاننا مفهوم (احتضن غيرك لكي تُحتضَنْ..) وبذلك نندفع لتقييم الأمور من زاوية ضيقة وبنظرة ريب. وذلك :

-         حتى لا يعالج الخطأ

-         حتى لا نضع حدا لمكامن الخطر في حينه

-         حتى لا تقبل الفكرة البناءة

-         حتى لا تتلاقح الأفكار وتختمر

  • ·امتلاك المعلومة الحقيقية:

عندما تأخذ المعلومة شكل استفزازي، تغطي على السبب، وهذا يحول دون امتلاك المعلومة الجيدة. وبسبب تمليك المعلومة الخاطئة، تتغلب النوايا السيئة على النوايا الحسنة. وبسبب سيطرة المعلومة الخطأ على الأجواء، يصعب علينا استيعاب الأفكار الجيدة. وهذا يسدُّ الباب أمام تلاقح الأفكار المتماثلة، وتحول دون تقارب العلاقات بين المتقاربين. وعندما لا نمتلك المعلومة الحقيقية والمفيدة، يصل بنا الأمر إلى درجة مساندة ما يتعارض ومصالحنا المشتركة. وكذلك نكون عُرضة لتصديق تلك المعلومة المغلوطة والتي توضع في قالب منمق. ونكون بالتالي ضحية دون ان ندري بمساندتنا للمنافق الذي أخفى عنا الحقيقة، بعد أن سلب عقولنا بكلام منمق.

  • ·ما يجب علينا معرفته:

علينا معرفة مبادئ الحرية وهي واضحة، وعدم إلحاق أي ضرر بإنسان ، مراعاة واحترام حقوق الآخرين، وحرية التعبير بصراحة عن الرأي .. وإلخ.

معرفة نتائج البرنامج المطروح كحل، وتقييمه هل يحتاج الى تعديلات أوعدمها.

  • لوضع القرار النهائي لابد من الوضع في الاعتبار معرفة هل هو تقييم مؤسس على علمية ومن منطلقات حسن نوايا.
  • الانتباه إلى أن الحل الصحيح للخلافات والازمات يتم باسلوب هادئ، وليس بالعنف والمشاحنات.
  • التفكير للاستفادة من الاسلوب الديمقراطي وتحمل البعض حتى يتحقق الهدف والنتائج.
  • معرفة أن اختلاف الرأي، يجب أن نبحث له عن أفضل خيار للحل ، وألا ننظر إليه باعتباره هدّامًا.

كما يجب أن نضع في الاعتبار أن كل الجهود المبذولة، ستؤدي إلى طريق مسدود (فشل) ما لم يكن هناك اتفاق حول اتباع نهج قانوني وطني عام حول القضايا الوطنية المشتركة، خارج إطار الحزبية الضيقة.

  • ·ما يجب ترجمته عمليًّا:

من المهم الإلمام بأسباب الازمة. بعد ذلك يمكننا المشاركة في طرحها وعلاجها. واولى المتطلبات قبل الشروع للمشاركة في حل الأزمة التي نعتقد بوجودها، الاستعداد لإجراء الدراسة لها وبحث حلول شاملة. واذا لم نستطع معرفة اسباب الخلاف بالضبط، أو لم يكن لنا الاستعداد لمعرفتها، بالتأكيد سنجد إشكالية في حل الازمة او وضع نهاية لها. لهذا يجب علينا التحلي بالمسئولية والضمير، حتى لا نكون اعداء الحرية والسلام والاستقرار. ونحقق ذلك بإحداث تغيير في ذواتنا. واذا لم نفعل هكذا لا نستطيع وضع دراسة لأسباب الأزمة ووضع نهاية ايجابية للقضية محل الخلاف. لهذا يتطلب منا عمل شيئين:

-         أن نتعظ من اخطاء الماضي ونتفادى الاخطار السلبية.

-         معالجة المرض لإنقاذ المريض.

وللوصول الى هذا :

  1. معرفة الازمة والاختلافات وطرحها بوضوح؛
  2. تحديد وتقييم نقاط الخلاف؛
  3. تمييز الحل والبدائل؛
  4. تقييم البدائل؛
  5. اختيار حلول الازمات؛
  6. ترجمة الحل على الارض.

وفي هذا الإطار يمكننا الاسترشاد بالنقاط التالية:

  1. خلق ارضية تهيئ فكرًا سياسيًّا مرنًا؛
  2. العمل على تطوير الثقافة الديمقراطية؛
  3. التأمين على أن أية قضية وطنية عامة تحتاج الى مشاركة وتعاون الجميع؛
  4. الاتفاق والتخطيط لكيفية الوصول إلى دستور دائم للنظام السياسي؛
  5. البحث عن قانون يشرك الشعب وقواه السياسية؛
  6. السعي للاعتماد على السياسة العملية والعلمية.

في الختام.. عندما نقول في فهمنا السياسي، إنقاذ الوطن، فإن ذلك لا يتحقق إلا عندما نكون قادرين على التنسيق مع القوى الأخرى، لتهيئة نظم دستورية حيوية ذات استمرارية، لا تضر بالهوية الوطنية والسلام الوطني والشعور الوطني.

                                                                                                                شكرًا لكم على حسن الاصغاء !

*************************************

بعد الاستماع إلى الورقة السياسية الهامة التي قدمها الأستاذ ضرار منتاي، أتيحت الفرصة لمداخلات الحضور، الذي أشاد بمقدم الورقة في اتباعه الأسلوب العلمي في معالجة الأزمة السياسية في الساحة الإرترية، وتوفيره المادة محل النقاش مكتوبة باللغتين العربية والتجرينية. وتباينت الآراء في نقاشها للكلمة. بين من يرى الفهم السياسي هو سبب الأزمة .. وبين من يرى عكس ذلك إنما في التعدد السياسي. وفريق ثالث يرى في أنها لا تكمن في الفهم أو في التعدد، إنما في وسائل تفعيلها أو عدمها..!

وركزت الآراء على ضرورة وجود معيار قانوني، في اللوائح التي تنظم عمل المظلات السياسية الجامعة، لاستيفاء شروط قبول وتسجيل عضوية التنظيمات، تجنبا لتسجيل أسماء لتنظيمات لا وجود لها في الساحة، ولتفادي البحث عن مصالح شخصية وذاتية ضيقة.

كما ركزت بعض الآراء على ضرورة سيادة الحوار الديمقراطي، في أوساط القوى السياسية، وتبنيها كنهج لإثراء الساحة الإرترية التي تكاد تفتقدها، والخروج من التقوقع والانعزالية.

وأكد الحاضرون على ضرورة ضمان استقلالية القرار السياسي لأي تنظيم سياسي يطمح إلى تحقيق أهداف مستقلة في إرتريا المستقبل، مشيرين إلى أنه "ليس من أحد يستطيع امتطاءك مالم تحن ظهرك"..!

مع تحيات اللجنة المنظمة

للندوة السياسية في روتردام

EDAlogo

تجري علي قدمٍ وساق الاستعدادات لإقامة مهرجان ارتريا 2015م بفرانكفورت، يعد المهرجان سنوياً من قبل الرابطة الارترية الديمقراطية غير الربحية والتي تهدف من خلاله تنظيم المنتديات الفكرية والسياسية بين القيادات السياسية والمدنية من جهة وجماهير الشعب من جهة.

هذا وقد تقرر مبدئياً أن تقام فعاليات المهرجان في الفترة من الحادي والثلاثين من يوليو (تموز) الي الثاني من أغسطس (آب) 2015م ( 31/ 7 – 2/ 8/ 2015م ).

وكالعادة فإن المهرجان ساحة للقاء الأهل والأقارب وتبادل التحايا وتجديد الود والأشواق بين من تباعدت بينهم المسافات واختلفت المشارب، لذا يجد الكل نفسه في هذا المهرجان داعياً وليس مدعواً فقط.

العنوان المكاني:

Campus der Johann Wolfgang Goethe-Universität

Mertonstr. 26-28

60325 Frankfurt/Main

وسنوافيكم بأية تطورات أو إعلانات لاحقة تتعلق بالمهرجان

مع فائق التقدير والاحترام

إخوانكم وأخواتكم في اللجنة التحضيرية للمهرجان

نقلاً عن راديو ارينا 27 مارس 2015م

ثبت أن ما تناقلته المواقع الالكترونية ووكالات الأنباء في يوم الجمعة الموافق للعشرين من مارس 2015م من انتهاك اثيوبيا للأراضي الارترية وضربها من ثم كلاً من منجم جبل بيشا لتعدين الذهب ومعسكر ماي عداقا للجيش الارتري خبر عارٍ من الصحة.

من جانب آخر تأكد تماماً أن ما تعرضت له المنطقتان المتضررتان من أضرار إنما كان من فعل تفجير قام به أفراد أو جماعات ما تزال مجهولة الهوية.

يجدر بالذكر أن المواقع الارترية والاثيوبية الالكترونية ظلت تتداول فيما بينها الخبر الذي أوردته صحيفة الصحافة السودانية عن تعرض منجم بيشا لغارات جوية اثيوبية دون التوثق من صحة الخبر من مصادر إضافية.

بما أن محطة راديو إرينا لم يتسنَّ لها حتى الآن التأكد من صحة وحقيقة الخبر الذي انتشر انتشاراً واسعاً، فسوف لن تألو جهداً في التحري عن الخبر.  

أيضاً ثبت لإرينا تماماً أن فجر ذلك اليوم المزعوم وقوع الغارة فيه لم يشهد اختراق أية طائرة من أي نوع للأجواء الارترية.

كما أفادت تحرياتنا عن الأضرار التي لحقت بالمنطقتين أن إحدى القذيفتين أو المادتين المتفجرتين لم تلحق أضراراً بل تناثرت في العراء دون إلحاق ضرر بينما ألحقت الأخرى ضرراً جزئياً.

شركة التعدين العاملة بالمنجم بدورها أوردت أن العمل الذي وصفته بالإجرامي والتخريبي ألحق بها أضراراً محدودة، إلا أنه لم يكن له من أثر يذكر علي إنتاجها التعديني.

كذلك تأكد أن ما لحق من أضرار بمعسكر ماي عداقا بضواحي مدينة دقي محري اقتصر علي أضرار مادية محدودة للغاية.

من جهتها أكدت المصادر الناقلة لهذا الخبر أن أجزاءاً من مدينة دقي محري قد سمعت صوت التفجير الذي جرى بالمعسكر الذي يوجد بالقرب منها.

هذا وبينما نفى بيان للشركة المعدنة حدوث أضرار بشرية بالمنجم وما حوله لم يتسن للراديو بعد وجود أضرار قد لحقت بالبشر في المعسكر المذكور.

أيضاً لم يثبت حتى اللحظة ورود أنباء عن أن جهة ارترية معارضة قد ادعت المسئولية عما حدث ذلك اليوم من ضربٍ لمنطقتي بيشا وماي عداقا.

     

 

النوع دون الخامسة من العمر من 5 – 15 فوق الثامنة عشر الجملة
ذكور 19 35 341 395
إناث 22 70 626 718
الجملة 41 105 967 1113

NewCivilSocietyStockholm 1

قدمت جمعية مائدة الحوار الارتري بإستوكهولم مساعدة مالية كبيرة لمعسكر معوقي حرب التحرير الارترية بكسلا قيمتها 5000 (خمسة آلاف) كرونة سويدية. وقد تسلمت رئيسة فرع الاتحاد بالسويد السيدة/ ألقانيش إساق المساعدة المالية نيابةً عن اتحاد المعاقين.

NewCivilSocietyStockholm 2

الجمعية تقوم بأعمال خيرية وانسانية عديدة كما تساعد الشبان الارتريين حديثي اللجوء علي حل مشكلاتهم وتدبر معاشهم.

اجتمع حشد كبير من الإرتريين في مدينة برمنغهام من قاطني المدينة وضواحيها مساء اليوم 15 مارس 2015 للإحتفاء بالذكرى الواحدة والخمسين لمعركة تقوربا التاريخية.

TogorubaBirmingham 1

بدأ السيدأن أحمد علي أحمد وسعيد عبدالهادي برنامج الإحتفال بالتركيز على فكرة أحتفال الإرتريين قاطني مدينة برمنغهام وضواحيها (المملكة المتحدة) حيث شددا على أهمية الإحتفال ومغزاه الكبير في ظل ظروف استثنائية تعيشها البلاد.

TogorubaBirmingham 2

بعد ذلك استهل المناضل نوري محمد عبدالله الاحتفال بتسليط الضوء على وقائع تلك المعركة وأهميتها التاريخية بإعتبارها أول مواجهة مباشرة بين نواة الثورة في مرحلتها الجنينية وقوات الإحتلال الإثيوبية. اردف المناضل نوري قائلاً أن انتصار تقوربا كان المدخل للانتصارات الباهرة والتي تراكمت حتى تحرير البلاد ودخول طلائع الجيش الشعبي إلى أسمرا.

بين المناضل نوري إنه وعلى الرغم من محدودية وضعف إمكانيات وحدات جيش التحرير في تلك المعركة وعدم تناسبها مع قدرات الجيش الإثيوبي لحظتها، استطاع ذلكم النفر من إلحاق هزيمة ماحقة بالجيش الإثيوبي إذ بلغت خسائره 68 قتيلاً فضلاً عن عشرات الجرحى مقابل 12 شهيدا فقط من المناضلين الأشاوس.

TogorubaBirmingham 3

قال السيد نوري مستطرداً ً أن الاحتفال بهذه المناسبة ليس لمجرد الإحتفال، بل لاستنباط العبر وإحياء ذاكرة الأجيال لكون هكذا مناسبات تعني كل الإرتريين وليس فئة بعينها لأن الهدف من خوضها كان تحرير البلاد بأسرها.

TogorubaBirmingham 4

الشيخ محمد جمعة أبو رشيد وإبراهيم حامد "كبوشي والاستاذ سيراك وآخرون قد تحدثوا حول الأهمية الكبيرة لمعركة تقوربا ومغزاها التاريخي مشددين على ضرورة الاستفادة من التاريخ وتجاربه دون أن يعني التشبث بذلك التاريخ ليكون قيدا حائلاً يسحبنا للوراء ويمنع تطلعنا للمستقبل عبر الحاضر.

للتدليل حول أهمية نقل تجاربنا التاريخية للأجيال الحالية، شدد الشيخ أبورشيد ضرورة الإهتمام بأحياء أحداث تاريخية والاحتفال بها واشراك الجيل الذي ولد خارج الوطن والعمل لربطهم بوطنهم الأم، لكون طول الغياب عنه يضعف الوشائج ويصيب الفرد بالوهن تجاه وطنه الأصلي.

TogorubaBirmingham 5

ساهم الشاعر علاوي حامد والمناضل حسن لقسي بقراءة قصديتين تحملان مضامين تمجد نضال الشعب الإرتري عامة ومعركة تقوربا خاصة. وقد نالت القصيدتان استحسان الحضور.

TogorubaBirmingham 6

قبل ختام الاحتفال فتح حوار مفتوح استهله السيد حامد ضرار بتسليط الضوء حول نضالات الشعب الإرتري في مرحلة النضال السياسي ولاحقا الكفاح المسلح الذي استمر لعقود ثلاث انخرط فيه الإرتريون بكل فئاتهم حتى تحقيق الاستقلال. وعلى الرغم من تحقيق حلم ذلك الاستقلال إلا أن حياة المواطنين في الداخل والمهجر اضحت على غير المتوقع جحيما لا يطاق الأمر الذي أضطر فيه كثير من الإرتريين وبالذات الشباب للهروب وترك البلاد. بعد هذه المقدمة تم طرح سؤال محوري انخرط فيها الحاضرون وهو: ما العمل لإخراج البلاد من عنق الزجاجة وإيقاف النزيف المستمر المتمثل في هروب المواطنين إلى خارج البلاد وهدر في مقدراتها على نحو يهدد وجودها؟

TogorubaBirmingham 7

بعد مداخلات وإبداء آراء وأفكار مختلفة من الحاضرين وعلى رأسهم الأستاذ القدير فضل تكروري صديق إرتريا الذي تقدم بمداخلة توضح الدور المناط بأبناء الجاليات في العمل من أجل الاندماج إيجابيا في مجتمعات المهاجر عبر الاهتمام بالعملية التعليمية وتبوء مواقع متقدمة بهدف تسويق القدرات والامكانات وبالتالي كسب قوة تأثير لنصرة قضايا التنمية والديمقراطية في البلدان الأم على نحو ينعكس إيجابيا في تغيير الواقع المتردي هناك وإثبات الوجود هنا حيث العيش في دول المهجر.

اختتم احتفال تقوربا 2015 وفي ذكراه الواحدة والخمسين بوعد من اللجنة المنظمة بتنظيم لقاء قريب لتوسيع دائرة نقاش السؤال المحوري: ما العمل؟

إدار الأخوان سعيد عبدالهادي وأحمد علي أحمد جلسة الإحتفال بسلاسة واقتدار وقد لعب اأحمد دوراً جاذبا من خلال القصائد الشعرية الجميلة للشاعر العراقي أحمد مطر التي ألقاها بأسلوب شيق ترك أثراًإيجابيا على الحضور. كما لعب الإستاذ سيد علي دوراً هاما في انجاح الفعالية من حيث الإعداد وتوثيق المناسبة صوتا وصورة لتبقى حدثا ذا مغزي في الذاكرة الجميعة للإرتريين المقيمين في المدينة وضواحيها.

برمنغهام- المملكة المتحدة

15 مارس 2015

لجنة تنظيم إحتفال تقوربا 2015

لندن: 4-2-2015: شارك أكثر من 100 إريترياً يعيشون في بريطانيا يشاركون في تقديم أدلة وشهادات حول انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت في إريتريا إلى لجنة تقصي الحقائق بشأن حقوق الإنسان في إريتريا التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال زيارة اللجنة إلى المملكة المتحدة في الفترة بين 23 يناير و31 يناير 2015.

دعم ائتلاف لمنظمات حقوق الإنسان الإريترية التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها البعثة من خلال تعبئة الجمهور ورفع الوعي ومساعدة الضحايا الذي تطوعوا للإدلاء بشهاداتهم أو بتقديم معلومات. وبالرغم من أن العديد من الضحايا، وجدوها شاقة عاطفياً فقد عبروا عن استعدادهم لمواصلة في المشاركة في العملية التي يتوقع أن تسهم بزيادة التركيز على انتهاكات حقوق الإنسان التي اُرتكبت في إريتريا.

التقى فريق المحققين في لندن، وبرمنغهام، ومانشستر، وليدز وغلاسكو بضحايا وأسر ضحايا الذين يمتلكون معلومات مباشرة عن اعتقالات تعسفية، القتل خارج القانون، التعذيب، الاختفاء القسري، وانتهاك الحريات الدينية، الانتهاكات القائمة على نوع الجنس والانتهاكات ضد مجندي الخدمة الوطنية، الانتهاكات ضد حرية التعبير وحق التجمع وغيرها من الانتهاكات. بالإضافة إلى ذلك كانت هناك اجتماعات لمجموعات للتركيز على جوانب معينة عُقدت بحضور عضوين من لجنة تقصي الحقائق اللذين قُدم لهم تنويراً حول الخلفيات التي ارتكبت في ظلها الانتهاكات في إريتريا. وبسبب العدد الكبير من الأشخاص الراغبين في تقديم أدلتهم في المملكة المتحدة والمناطق الأخرى التي تتواجد فيها جاليات إريترية، قررت اللجنة تمديد الموعد النهائي لاستلام المعلومات، من التاريخ الذي كان محدداً سابقاً بــ 31 يناير، لمدة شهر آخر؛ حيث سينتهي الموعد الجديد لتقديم الملعومات في 28 فبراير 2015.

ويغتنم ائتلاف منظمات حقوق الإنسان الإريترية في المملكة المتحدة هذه الفرصة ليشكر أولئك الذين شاركوا بالإداء بشهاداتهم على نحو فردي أو من خلال مشاركتهم في المجموعات التي ركزت على جوانب معينة من انتهاكات حقوق الإنسان، مثلما يشكر أيضاً المجموعات والأفراد الذين سهلوا ورش العمل وإجراء المقابلات الفردية والجماعية.

ضم ائتلاف منظمات حقوق الإنسان: إرتريون من أجل الحقوق الإنسانية والديمقراطية

( EHRD-UK) إريتريون من أجل الحقوق الديمقراطية ( CDRIE) (( Release Eritrea ومركز سويرا لحقوق الإنسان (SCHR)

يحث ائتلاف منظمات حقوق الإنسان الإرتريين الذين لديهم معلومات أو كانوا ضحايا لانتهاكات مباشرة أو غير مباشرة لحقوقهم الإنسانية على الاتصال مباشرة بلجنة تقصي الحقائق من خلال البريد الإلكتروني أدناه:

: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

يمكن الحصول على المزيد من المعلومات حول عمل لجنة تقصي الحقائق من موقعها على الإنترنت:

http://www.ohchr.org/EN/HRBodies/HRC/CoIEritrea/Pages/commissioninquiryonhrinEritrea.aspx

Abdelkader Jellaniينعي حزب الشعب الديمقراطي الارتري الي الأمة الارترية وفاة الشهيد/ عبد القادر جيلاني أحد قادة النضال الارتري التحرري المسلح الذي وافته المنية بالعاصمة السودانية الخرطوم بعد معاناة طويلة مع المرض.

حزب الشعب الديمقراطي الارتري إزاء هذا الفقد الوطني الجلل لا يملك إلا أن يدعو للفقيد بواسع الرحمة والغفران وأن يلهمنا وآله وذويه أجمل الصبر وأحسن العزاء.

وإنا لله وإنا اليه راجعون