كليمة رئيس حزب الشعب الديمقراطي الارتري في مهرجان ارتريا للعام 2017م

Saturday, 12 August 2017 12:30 Written by  منقستئاب أسمروم Published in EPDP News Read 121 times

السادة والسيدات الأكارم

 

في البدء أرحب بكم وأقدر حضوركم الكريم وتلبيتكم دعوتنا لمشاركتنا فعاليات مهرجان ارتريا للعام 2017م بفرانكفورت بألمانيا. والشكر والتقدير موصولان للجنة التحضيرية للمهرجان وساعدها الأيمن الرابطة الديمقراطية الارترية لإعدادهما المهرجان بهذه الصورة الجميلة.

 

يأتي مهرجان هذا العام وارتريا تعاني من شح المياه، الكهرباء، العدل، الأمن وحقوق الانسان، تدفق هجرة الشباب، اشتداد قبضة دكتاتورية إسياس أفورقي علي جميع مجالات الحياة، استباحة الأرض الارترية ومياهها وأجوائها من قبل القوى الأجنبية، الي جانب تسبب سياسات أفورقي الخرقاء في وقوع أراضٍ ارترية واسعة تحت الحكم الاثيوبي المباشر، فضلاً عن غيوم الحرب التي تظلل سماء العلاقة بين ارتريا واثيوبيا من جهة وارتريا وجيبوتي من جهة. أما علي صعيد المعارضة فيأتي المهرجان وهي تعيش أضعف حالاتها من تمزق وتناحر وتقوقع علي الذات.

 

لا شك أن هذا الوضع الارتري السيئ داخلاً وخارجاً يتجه بارتريا نحو الانحدار المتسارع الي مصير الدولة الفاشلة، الأمر الذي يفرض علي كل حادب علي مصلحة شعبه ووطنه المبادرة بالإسهام في انتشال بلاده من هذا النفق المظلم، وإلا فإن التاريخ لن يرحم أحداً ممن يتقاعسون عن هذه المهمة الوطنية.

 

للخروج من هذه الأحوال المتردية قام المجلس الوطني لحزب الشعب الديمقراطي الارتري بدراسة وتقييم التجارب السابقة للعمل المشترك بين قوى المعارضة وما كان ينشأ بينها من أطر مظلية شاملة أو جزئية. وبذلك توصل التقييم الي أن أهم عيوب ومعيقات العمل المشترك ظلت تتمثل في الآتي:

1/ فشلنا في ترتيب الأولويات

2/ قضاء الوقت فيما لا يجدي فتيلاً كالمكايدة والتنافس دون أسباب وجيهة.

 

وانطلاقاً من هذا التشخيص العلمي الدقيق لعيوب وأمراض المعارضة نقترح العناصر الأربعة أدناه للانطلاق من منصة جديدة للعمل المشترك، ألا وهي:

1/ الحفاظ علي السيادة الوطنية لارتريا

2/ إسقاط نظام الهقدف الدكتاتوري واجتثاث مؤسساته القمعية

3/ إبدال النظام الدكتاتوري بنظام شعبي ديمقراطي متعدد الأحزاب.

4/ الإقرار بحكم القانون وجميع الحريات والحقوق الديمقراطية للمواطنين

 

حزبنا يتقدم بهذا الطرح لجميع قوى المعارضة بلا استثناء أحد لتتخذ منها حجر الأساس نحو بناء مظلة وطنية جامعة. كما يرى الحزب أن تنشئ المظلة ثلاث لجان للعمل الدبلوماسي والاعلامي والجماهيري التعبوي. علي أن يكون شرط الانتماء لتلك اللجان قائماً علي الإيمان بالتغيير والخبرة العملية والسياسية وليس بالضرورة الانتماء الي إحدى قوى المظلة أو تمثيلها.

 

السادة والسيدات:

هذا الطرح بالطبع ليس الوحيد والنهائي، إنه قابل للتعديل حذفاً وإضافة، قابل للأخذ والرد، لكن بشرطٍ واحد هو أن ما نتفق عليه جميعاً من حذف أو إضافة لابد له من أن يكون مهمة اليوم وليس الغد.

 

ما طرحناه مشروعاً للعمل المشترك لتنظيمات المعارضة الارترية لا يمنع الوحدة أو التقارب أكثر بين مكونات المظلة المتطابقة أو المتقاربة برامجياً، علي أن لا يؤدي ذلك الي اتخاذ هذه الأطر الأضيق بديلاً للإطار المظلي الجامع، ومن هنا أعلن لكم أن حزبنا علي استعداد للانضمام الي أي مشروع مظلي أفضل من مشروعه الحالي يتسم بالديناميكية والقابلية للتطبيق العملي.

  

السادة والسيدات:

بهذه المناسبة يناشد حزبنا كافة القوى العسكرية الأجنبية الخروج من ارتريا، وإيماناً منه بعدم جدوى الحل العسكري للنزاع الحدودي بين ارتريا واثيوبيا من جهة وارتريا وجيبوتي من جهة، يناشد أطراف النزاع التقيد بالمعاهدات الدولية المعنية والبحث عن حلول سلمية.

  

كما يناشد حزبنا الحكومة الاسرائيلية وقف انتهاكاتها لحقوق المهاجرين الارتريين وأن تعاملهم وفق اتفاقيات اللجوء الدولية.

كذلك يدعو الحزب دول الاتحاد الاوربي الي إعادة النظر في دعمها للنظام الدكتاتوري وقفل حدودها أمام اللاجئين الارتريين تحت حجة وقف تدفق الهجرة الي تلك البلدان.

 

نناشد الجيش الارتري أن يقف بجانب شعبه وحقوقه وأن يواجه بحزم الطبيعة الخرقاء لنظام اسمرا الدكتاتوري الأرعن.

يشيد الحزب بالجهود النضالية الدؤوبة لمنظمات المجتمع المدني وتجمعات المثقفين في كشف وتعرية نظام أفورقي والعمل علي تمتين وحدة قوى المعارضة الوطنية.

 

ختاماً لا يسعني إلا أن أتمنى لمهرجاننا النجاح وأن يكون منبراً وموسماً للوحدة والتجانس والتفاهم بيننا في جميع المجالات.

 

لنتحد ليكون زندنا الأقوى وصوتنا الأعلى

 

منقستئاب أسمروم

رئيس الحزب

3 أغسطس 2017م

Last modified on Saturday, 12 August 2017 12:43