شريط الأخبار من ارتريا

Wednesday, 26 July 2017 08:09 Written by  اعلام حزب الشعب الديمقراطي الارتري Published in EPDP News Read 466 times

1/ الرتب العسكرية الوسطى تواجه رعباً مهولاً

هذه الأيام يعاني أصحاب الرتب العسكرية الوسطى في الجيش الارتري من مخاوف أمنية بالغة، وحسب مصادر من اسمرا، تعود هذه المخاوف أن لدى ألئك الضباط معلومات من مصادر مقربة بأن السلطات تنوي اعتقالهم. وتضيف مصادر من أسر هؤلاء الضباط أن السلطات قد قامت ببث أعينها الاستخبارية في أوساطهم وكلفت من يتتبع حركاتهم وسكناتهم في جميع الأماكن والملاهي التي يرتادونها، مما اضطر معظمهم الي ملازمة بيوتهم حتى لا يكونوا عرضة للاعتقال بحجة التواجد في مواقع غير لائقة وغيرها من التهم والمبررات.

 

من جهةٍ أخرى أفادنا مزارعون من منطقة قاش قاجرو حيث تماس الحدود بين ارتريا، السودان واثيوبيا، أنه قد جرت مشادات أقرب الي العنف بين قدامى عناصر استخبارات الهقدف وجنود يعسكرون بالمنطقة، وأضافت المصادر أن سكان المنطقة قد بادروا بعقد جلسة تفاهم بين قائدي المجموعتين مما أسفر عنه هدوء مؤقت بين الطرفين بعد أن اقتربا بشدة من تبادل إطلاق النار.

 

وعلي صعيدٍ ذي صلة يقوم الهقدف بتوسيع وتنشيط مؤسساته الاستخبارية، حيث تنتشر عناصرها وسط المقاهي، المطاعم، الحانات، العائلات، صيوانات الأفراح والمآتم، المركبات العامة .....الخ. إدارات القرى بالريف هي الأخرى تبث وسط السكان من يعد أنفاسهم في الأسواق والبيوت. يذكر أن معظم من يختارون لهذه المهام الاستخبارية هم من قدامى عساكر الهقدف وتقاعدوا لمختلف الأسباب.

 

هذا وقد أفادت مصادرنا أن منتسبي قوة الاستخبارات الجديدة من متقاعدي العسكر يتقاضون رواتب شهرية تتفاوت حسب رتبهم العسكرية وتتراوح بين 250 – 1300 نقفة.

 

2/ الماء والمستشفيات في ارتريا: حالة متأخرة

أفاد قادمون من ارتريا أن تردي الخدمات الصحية قد وصل حداً بالغ السوء، حيث إن من تثبت التحاليل الطبية حاجتهم الي إجراء جراحة يطلب منهم دفع تكلفة تشغيل المولد الكهربائي أو الإتيان بآخر من عندهم. كما أضافت المصادر أن فرص الحياة لمن تعتمد حياتهم علي الأمصال والأدوية المنقذة للحياة باتت جد ضئيلة، علماً أن الأمراض من هذا النوع منتشرة هناك بصورة كثيفة للغاية والصيدليات فارغة بسبب الضرائب الباهظة ومتكررة الارتفاع.

 

وتضيف المصادر أن أزمة مياه حادة أيضاً تحاصر العاصمة أسمرا وبعض المدن الأخرى، وقد أدت الأزمة الي ارتفاع حاد في سعر برميل الماء الذي بلغ مئات النقفات، فضلاً عن افتقار تلك المياه الي درجة مطمئنة من الصلاحية للشرب.

 

3/ انتشار الغش والاحتيال في ارتريا

من الخبز الي الوقود كل شيء هناك يحتاج الي المقيل أو المبيت في الصف الذي قد ينتهي بك الي كلمة ( آسفين ) أو ما يعادلها بالعملة المحلية، وإذا حصلت علي شيء مما قضيت الساعات في انتظاره فالغش والسوق السوداء في انتظارك.

 

الي جانب المكاسب النقدية التي يجنيها الهقدف من عمليات الغش والخداع يفرض علي كل مواطن بالداخل دفع اشتراك شهري للحزب الحاكم (الهقدف) تحت دعوى أن كل ارتري بالداخل عضو حزب بالميلاد. ففي المدن يدفع الفرد ذكراً كان أو أنثى مبلغ اثني عشرة نقفة شهرياً، دعك عن هذا، بل حتى تبرعات رعايا الكنائس لكنائسهم باتتْ تــُــوَرَّد الي خزينة الحزب. وحسب دافعين لتلك الإتاوات فإن سكان الريف بدورهم يدفعون حسب دخولهم الزراعية، فيدفع أدناهم دخلاً مبلغاً يتراوح بين 75 – 80 نقفة وأعلاهم 80 – 160 نقفة. والعجيب في أمر هذه الإتاوات ليس فقط أنها إجبارية وغير قانونية بل لا يتلقى دافعها أية خدمات مقابلها من المدفوع له.

      

Last modified on Wednesday, 26 July 2017 08:15